تعرف علي خبره خالد ابن الوليد العسكريه و ذكاءه وقدرته ع اداره المعارك

تعرف علي خبره خالد ابن الوليد العسكريه و ذكاءه وقدرته ع اداره المعارك

  • الخميس ١٤ يناير ٢٠٢١ - ٧:١٧ م
  • 188

خاض سيدنا خالد ابن الوليد ما يقرب 100 معركه سواء من المعارك الكبرى او المناوشات الطفيفة خلال مسيرته العسكرية بدون هزائم وذالك جعله واحدا من اقوي واذكي القاده عبر التاريخ

ينسب اليه العديد من التكتيكات الناجحه التي استخدمها المسلمون في معاركهم الكبري خلال الفتوحات الاسلاميه.

اعتمد علي مهاجمه قاده اعدائه مباشره لتحطيم معنويات اعدائه وجعل صفوفهم ف حاله فوضي واضطراب

اعتمد علي تكتيك الحرب النفسيه مثل معركه يوم مؤته عندما اوهم الروم بان المدد وصل اليه 

وايضا من انجازاته  استخدم اسلوب المناوشات بوحدات صغيره من الجنود ف المعارك حتي يستنفذ طاقه اعدائه 

وحيث شن هجمات بفرسانه علي الاجنحه مثلما فعل بمعركه الولجة التي استخدم فيها نسخه غير مالوفه من تكتيك الكماشة حيث كان من المعتاد ان يركز علي اباده قوات اعدائه بدلا من تحقيق الانتصارات العاديه

تمكن من استخدام التضاريس حيث خلال معارك العراق اعتمد ع ان يبقي دائما قريب من الصحراء حتي يسهل ع قواته الانسحاب في حاله الهزيمه وهم اعلم الناس بالصحراء

وبعد ان دمر القوات الفارسيه توغل في عمق الحيره واستغل اتخاذ الروم لمعسكرهم المنحصر من ثلاث جهات بالمرتفعات ف اليرموك ونفذ استراتيجيته ويبيد الروم

كما انه برع ف استخدام اسلوب الهجوم المفاجئ حيثشتت به قوات اعدائه في الليل 

واعتاد في بعض الاحيان علي الفكر الغير تقليدي كما فعل عند اجتياز باديه الشام حين كان متجها الي الشام عونا لجيوش المسلمين فقطع بذالك طريق الامدادات علي قوات الروم في اجنادين قبل مواجهتها لجيوش المسلمين 

واعتمد ف تكتيتاته علي الفرسان الذين استخدمهم في اساليب الكر والفر لتطبيق خططه الحربيه حيث قام فهاجم بيهم الاجنحه تاره وقلب جيوش الاعداء تاره والحق بهم هزائم فادحه

وايضا من سر استخدام تفوقه العسكري اعتماده علي استخدام الجواسيس من السكان المحلين في المناطق التي حارب فيها لياتوه باخبار اعدائه